0 1 min 9 mths

بقلم د. بركات فرج الله عبدالرحيم
مدير ادارة- قطاع البحوث والتخطيط والتعاون الدولي بديوان عام وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة

(AREI)تعتبر المبادرة الافريقية للطاقة المتجددة

هي صوت افريقيا في مجال الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة والتي تم اطلاقها بواسطة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية في اجتماع مؤتمر الأطراف بباريس في 2015 بصفة مصر رئيس اللجنة الإفريقية لرؤساء الدول والحكومات (CAHOSCC)الأفريقية المعنية بتغير المناخ

، وتم التصديق على المبادرة من قبل جميع رؤساء الدول والحكومات الافريقية أعضاء الاتحاد الأفريقي

تسعي المبادرة إلى الاستخدام الأمثل لمصادر الطاقة المتجددة التي تمتلكها القارة الافريقية وتوليد 10 جيجاوات على الأقل من مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2020 وإضافة 300 جيجاوات بحلول عام 2030، وزيادة مشاركة الطاقة المتجددة في قطاعات الزراعة والصناعة والقطاعات الخدمية بالإضافة الى المشروعات الصغيرة والمتوسطة بحلول عام 2030. كما تركز المبادرة على تطوير حلول متكاملة للتحدي المتمثل في توسيع فرص الحصول على خدمات الطاقة النظيفة، وتحسين رفاهية الإنسان ووضع الدول الافريقية على طريق تحقيق التنمية المستدامة والصديقة للبيئة.

تتمتع المبادرة بدعم سياسي كبير حيث يتكون مجلس إدارة المبادرة من خمسة رؤساء دول وحكومات يمثلون الأقاليم الافريقية الخمسة (مصر – كينيا – ناميبيا – تشاد – غينيا).

نجحت المبادرة في تحقيق هدف المرحلة الاولي بإضافة مشروعات طاقة متجددة بقدرات 10 جيجاوات وذلك قبل التاريخ المحدد بأكثر من عام حيث بلغ إجمالي عدد المشروعات التي اعتمدها مجلس إدارة المبادرة في 23 سبتمبر 2019 في نيويورك 206 مشروع باجمالي قدرات 9.99 جيجاوات

كانت مصر ممثلة في قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة (نقطة الاتصال عن مصر) هي أول دولة تقدم مشروعات للمبادرة خاصة تلك التي يتم تنفيذها من خلال القطاع الخاص وقد بلغت نسبة مشاركة المشروعات المصرية في إجمالي القدرات التي حققتها المبادرة حوالي 18% من اجمالي 10 جيجاوات هدف المرحلة الاولي.

كما استضافت مصر الاجتماع الوزاري الأول للمبادرة في يناير 2019. وقد كان هذا الاجتماع بمثابة نقطة تحول في مسيرة المبادرة حيث اجتمع وزراء الطاقة أعضاء مجلس إدارة المبادرة لأول مرة لمناقشة أليات تفعيل المبادرة والانتقال من مرحلة التأسيس الي مرحلة التنفيذ الفعلي. وقد تضمن اعلان القاهرة مجموعة هامة من التوصيات التي من شأنها دعم العمل المشترك في القارة وتعزيز التعاون جنوب جنوب

قامت مصر – تحت مظلة المبادرة – بارسال وفد من الخبراء المصريين من وزارات الكهرباء والري والبيئة والسياحة لتقييم الجوانب

(Foumi) ‏المختلفة لمشروع ‏الكهرومائي المتوقع تنفيذه على حوض نهر النيجر‏

ويستفيد منه 9 دول من بينهم دولة غينيا هذا بالإضافة الي تقديم برامج تدريبية متخصصة لنقاط الاتصال للمبادرة من إقليم وسط افريقيا.

لقد ساهمت المبادرة الافريقية للطاقة المتجددة في دعم قطاع الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة في افريقيا من خلال أوجه متعددة سواء من خلال حشد شركاء التنمية لدعم قطاع الطاقة المتجددة او من خلال الدعم الفني الذي تقدمه للدول وانشاء منصة افريقية لمناقشة موضوعات الطاقة المتجددة.
لقد بدأت المبادرة في تنفيذ المرحلة الثانية منها حتي عام 2030 والتي تهدف الي 300 جيجاوات من مشروعات الطاقة المتجددة وقامت المبادرة بإعداد استراتيجية لحشد الموارد لدعم تنفيذ المرحلة الثانية.

.